عن الشركة

شركة بلولاين شركة تجارية محدودة المسؤولية تأسست عام 2007 ومقرها في سوريا- حمص ولديها فروع في قرية تليل وفي دولة الإمارات العربية المتحدة-جبل علي. متخصصة في استيراد وتسويق معاصر الزيتون الايطالية-بيراليزي إضافة إلى الإنتاج الزراعي بشقية النباتي والحيواني. ولتحميل برشور عن الشركة من هنا

المزيد


مايو 2, 2018

توزيع الكومبوست في الأراضي الزراعية

  توزيع الكمومبوست في الأراضي الزراعية Distribution of the compost in agricultural land جزء2   أولاً- مواصفات الكومبوست الجيد: يجب أن يكون الكومبوست ذو محتوى عالي […]
يناير 21, 2018

التركيب الكيميائي لزيت الزيتون البكر

يتكون زيت الزيتون البكر من نوعين من المركبات. أساسية تتراوح نسبتها بين (98-99.5)% وجميعها مركبات قابلة للتصبن، ومركبات ثانوية تتراوح نسبتها بين (0.5-2)%  وهي مركبات إما […]
يناير 15, 2018

الأهمية الغذائية والصحية لزيت الزيتون

زيت الزيتون البكر هو المادة الدسمة السائلة الوحيدة من بين الزيوت النباتية الأخرى المستخلصة بالطرق الميكانيكية ضمن شروط حرارية وعزل هوائي تتناسب والحفاظ على جودة المنتج. […]

مايو 2, 2018

جديد شركة بلو لاين

جديد شركة بلو لاين……. أحدث ما توصلت إليه شركة بيراليزي الايطالية لتصنيع معاصر الزيتون العالمية. NEW….. Blue Line Company The latest Technique of  Italian company to […]
مايو 1, 2018

زيارة السيد الدكتور رئيس مجلس إدارة الشركة إلى شركة بيراليزي لمعاصر الزيتون- الايطالية

  رئيس مجلس إدارة شركة بلو لاين- الدكتور فراس عثمان. يتوجه بالشكر الجزيل على الحفاوة وطيب الاستقبال من قبل فريق العمل في شركة بيراليزي الأم- الايطالية. […]
يناير 21, 2018

طقوس زراعة الزيتون في حمص الصعوبات والعقبات

 

تصنيع الكومبومبست من أوراق الزيتون الناتجة عن معاصر الزيتون- شركة بلولاين

Compost preparation from olive leaves which produced from mills “blue line company”

 

تعرف تقنية تصنيع الكومبوست بأنها عملية تخمر هوائية لمواد عضوية طبيعية (سيللوز، ليغنين، سكريات، أحماض عضوية، بكتين) قابلة للتحلل بيولوجياً. حيث يتم تحويل هذه المواد إلى مواد دوبالية غنية بالعناصر المعدنية. وبمعنى آخر تثبيت العناصر المعدنية على حامل كربوني بوجود الأوكسجين وذلك خلال مدة 10-16 أسبوع. ومن ثم إضافته للتربة بهدف زيادة نسبة المادة العضوية فيها وتحسين خواصها الفيزيائية والكيميائية والبيولوجية.

عملياً ينتج عن معاصر الزيتون كميات لابأس بها من أوراق الزيتون تقدر بحوالي 2-5% من مجمل كمية الثمار المعصورة يتم اهمالها والتخلص منها في الطبيعة بشكل عشوائي مما يؤثر سلباً على البيئة. وبالتالي يمكن القول إن تصنيع الكومبوستCompost  من هذه المخلفات ذو ميزات اقتصادية وبيئية ويمكن أن يحل ولو جزئياً مكان الأسمدة المعدنية التي تضاف كلاسيكياً إلى التربة.

إن إنتاج كومبوست بنوعية جيدة يتوقف على تنوع المواد الأولية وحسن تنفيذ مختلف مراحل التحضير من خلال تأمين درجات الحرارة والرطوبة والتهوية المناسبة لنشاط الكائنات الحية المحللة. هذا وقد تم خلط أوراق الزيتون الناتجة عن المعصرة (معصرة تليل- حمص) مع سواد البقر بمعدل (1:2) والسماد الآزوتي بمعدل (2%) وزنياً ومن ثم تجهيز شروط الوسط المثالية لتكاثر ونمو الكائنات الحية الدقيقة “فطور- بكتريا” التي سوف تقوم بعملية التحلل.

 

مراحل تصنيع الكومبوست:

يمر تصنيع الكومبوست بمرحلتين أساسيتين متداخلتين حيث يتم  في المرحلة الأولى هدم المادة العضوية أو “الأكسدة الحيوية”. بينما يتم في المرحلة الثانية تحرير العناصر المعدنية وتشكل الدوبال. علماً أنه خلال كل مرحلة تكون مجموعة من الكائنات الحية الدقيقة قادرة على العمل أو النشاط بحيث يكون نشاط هذه الكائنات مكمل لنشاط الكائنات التي تليها بما يضمن مهاجمة جميع مكونات الخلطة من خلال فعاليات الهدم لمختلف الكائنات، وذلك عند توفر شروط الوسط الملائمة (رطوبة- حرارة- أوكسجين) وتحقق نسب مناسبة من العناصر الغذائية المعدنية الكبرى  “NPK”والكربون “C” C/N- N/P- N/K.

تتضمن المرحلة الأولى تفكيك المواد العضوية سهلة التحلل خاصة المركبات الكربوهيدراتية البسيطة. ويكون النشاط الحيوي خلال هذه المرحلة أعظمياً مما يزيد الطلب على الأوكسجين وترتفع درجات الحرارة بشكل زائد داخل الكومة وفي مثل هذه الظروف فإن البكتريا المتحملة للحرارة فقط هي القادرة على النشاط. على أنه من الضروري خلال هذه المرحلة تقليب كومة الكومبوست دورياً كل أسبوع وكل ما دعت الحاجة لتعديل درجة الحرارة وإدخال كميات إضافية من الأوكسجين إلى الكومة. كما يجب إضافة الماء وذلك من أجل تعديل رطوبة الكومة بحيث تكون بين 45-60% ويجب أن لاتنخفض الرطوبة عن 40%. بانخفاض كمية المواد العضوية سهلة التحلل ينخفض نشاط البكتريا المحللة مما يؤدي إلى انخفاض درجات الحرارة وبداية المرحلة الثانية من التحلل حيث تلعب فيه الفطريات الدور الرئيسي وتكون هي المسؤولة عن مهاجمة المركبات الكربوهيدراتية المعقدة “اللغنين والنشاء والسيللوز”. علماً أن تحلل اللغنين يتم بشكل أساسي عن طريق فطريات Basidiomycetes. أما السيللوز فيتم تحلله خلال مختلف مراحل نضج الكومبوست لكن هذا التحلل يصبح كثيفاً خلال المراحل الثانية من نضج الكومبوست والذي يكون مترافقاً مع انخفاض درجة الحرارة والرطوبة والـ PH.

إن تفكك الجزيئات المعقدة يكون بطيئاً وينتج عنه تشكل المواد الدوبالية المسؤولة عن خصوبة التربة. أما العناصر المعدنية فتنتج من تحلل المواد الوسيطة المتشكلة في المرحلة الأولى نتيجة نشاط فطريات Actinomycetes وذلك في المرحلة الأخيرة من نضج الكومبوست.

شروط نجاح تحضير الكومبوست :

إن نجاح تحويل مخلفات المزرعة الثانوية إلى مواد دوبالية يخضع بشكل أساسي لنشاط الكائنات الحية الدقيقة. وبالتالي لابد من توفير جميع الظروف الملائمة لنشاطها خلال مختلف مراحل التحضير من خلال مراقبة بعض العوامل المتغيرة (درجة الحرارة -C/N– التهوية- الرطوبة- PH)، والتي قد تؤثر بشكل مباشر على سير العمليات الحيوية وبالتالي تحدد نجاح أو فشل عملية تحضير الكومبوست. علماً أن هذه الشروط تلعب دوراً متكاملاً:

 

1- التهويه الجيدة “الأوكسجين”: تأتي أهمية التهوية في تأمين الأوكسجين اللازم لنشاط الكائنات الحية الدقيقة الهوائية ومنع نمو الكائنات الحية اللاهوائية التي تسبب حدوث تخمرات غير مرغوبة تؤدي إلى تراكم مركبات مختزلة مثل الأحماض الدهنية وغاز كبريت الهيدروجين و بالتالي ظهور روائح غير مرغوبة. اضافة لذلك تعمل التهوية على منع ارتفاع درجات الحرارة داخل الكومة والتخلص من غاز الكربون نتيجة نشاط الكائنات الحية الدقيقة. وتختلف نسبة الاوكسجين اللازمة بحسب مرحلة التحضير ففي المرحلة الأولى من تحضير الكومبوست يكون الطلب على الأوكسجين مرتفعاً ثم يتناقص بشكل تدريجي.

 

2- درجة الحرارة: من المسلم به أن درجة الحرارة المثلى لنشاط الكائنات الحية الدقيقة 25-30مْ. هذا وإن درجة حرارة الكومة عامل متغير ومحدد لجميع مراحل تصنيع الكومبوست من خلال تحديد نوع الكائنات الحية النشطة، حيث نلاحظ في المرحلة الأولى ارتفاع في درجات الحرارة نتيجة أكسدة المواد العضوية مما يؤدي إلى تحرير طاقة على شكل حرارة تتراكم ضمن كومة الكومبوست فترتفع حرارتها وبالتالي تنشط الكائنات الحية المحبة للحرارة على حساب الكائنات الحية الأخرى. على أن درجة الحرارة أعلى من 65مْ تؤدي إلى انخفاض نشاط الكائنات الحية الدقيقة مما يؤدي إلى فشل عملية تحضير الكومبوست “تفكيك الكتلة الحيوية”.

 

3- الرطوبة: تعتبر الرطوبة عاملاً محدداً لنجاح الكومبوست. ولضمان استمرارية الكائنات الحية الدقيقة يجب تأمين نسبة رطوبة 45-60% إذ أن الانخفاض أو الزيادة يؤثر سلباً على نشاط الكائنات الحية الدقيقة. ويجب أن لا تنخفض بأية حال من الأحوال عن 40%.

 

4- نسبة المركبات الكربوهيدراتية/البروتينيةN /C: يعتبر هذا العامل من أهم العوامل المؤثرة في نجاح تحضير الكومبوست، وعموماً تعتبر المركبات الكربوهيدراتية مصدر للكربون حيث تقوم الكائنات الدقيقة بأكسدتها “أكسدة حيوية” واستخدام جزيئات الكربون المتحررة بشكل جزئي “2/3” كمصدر للطاقة والجزء المتبقي “1/3” لتشكيل البرتوبلازما الخلوية مع الآزوت والبوتاسيوم والفوسفور والعناصر الصغرى. في حين تقوم الكائنات الحية الدقيقة بتفكيك المواد البروتينة الموجودة في الكومبوست إلى أحماض أمينيه حرة تستخدم بشكل مباشرة في التكاثر “بناء المتعضيات الحية الجديدة” أو بشكل غير مباشر حيث تتحول إلى جزيئة أمونيا، والتي تستخدم من جديد بواسطة هذه الأحياء. على أن الكميات الزائدة منها يتم التخلص منها عن طريق تهوية الكومبوست. ومن المعروف بأن الأحياء الدقيقة تحتاج خلال نشاطها بالمتوسط إلى 30 ذرة كربون لكل ذرة آزوت فإننا نستنتج بأن نسبة N/C المثالية لعمليات التخمر تتراوح بين 25-35. علماً أن زيادة الكربون يسبب بطئ في تكاثر الكائنات الحية الدقيقة وحصول تفكك سريع-غير منظم لمكونات الكومبوست مما يؤدي الى ظهور مركبات وسيطة في الكومة وبالتالي يزداد الوقت اللازم لنضج الكومبوست وتزداد نسبة الفقد في المواد الآزوتية على شكل أمونيا عن طريق التهوية. وعموماً تكون النسبة N/C النهائية للمواد المخمرة والناضجة بحدود 20-25. وهي النسبة الموجودة عادة في المواد العضوية المتخمرة في التربة الطبيعية.

 

5- رقم الحموضةPH : يتغير رقم الحموضة “”PH في كومة الكومبوست خلال مراحل التحضير. ففي البداية تميل نحو القيم الحامضية وذلك نتيجة تشكل غاز الكربون والأحماض العضوية وهذا الوسط يناسب نشاط البكتريا التي تنشط عندما تكون درجة حموضة الوسط ما بين 6-7.5. في حين تنشط مختلف أنواع الفطريات عندما تنخفض أو ترتفع الحموضة عن هذا الحد. علماً أنه مع تقدم نضج الكومة ونتيجة للتهوية التي تؤدي إلى التخلص من غاز الكربون وتفكك البروتينات الذي ينتج عنه تشكل الأمونيا فإن رقم PH يرتفع ليصل إلى حوالي 8.

 

6- أبعاد المكونات المستخدمة في تحضير الكومبوست: يجب فرم المواد الداخلة في تحضير كومة الكومبوست بحيث تكون قطارها (0.5-5سم) لجعلها قابلة لمهاجمة الكائنات الحية الدقيقة حيث أن الأحجام الكبيرة لا تساعد هذه الكائنات على العمل وتحطيمها وبالتالي تحللها.

 

                                                                                                           

                                                                                                     م. محمد غسان اجبارة

يتبع…..